الكشكول القرآني

دروس في التفسير | الشيخ محمد السند – الدرس (١)

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الغوي الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على افضل الانبياء والمرسلين محمد وال بيته الطيبين الطاهرين…في مستهل البحوث حول تفسير القران العظيم لابد من التطرق إلى ما يسمى بأصول التفسير ولو اجمالا أو نبذة ولا اقل في بحوث علم التفسير وقد يعبر عنها وتسمى بقواعد التفسير.

وفي الحقيقة توسعت البحوث حول قواعد التفسير واصول التفسير إلى بحوث حول مناهج التفسير شيئا فشيئا إذا تلاحظون كتب التفسير القديمة توسعت إلى حد مناهج التفسير واخذت في التوسع اكثر فاكثر إلى ان وصلت إلى علوم التفسير أو العلوم القرانية والان يعبر عنها بالعلوم القرانية اصبحت علوما قرانية وهي بحق علوما لان كل اصل تفسيري أو منهج تفسيري كي يطلع الباحث على اسسه ومنهجه ونظامه توسع فيه لانه اصبح علما قائما بذاته والبحث القراني فيه هذه القابلية كيف لا وهذا كتاب اعظم كتاب تشهده البشرية وهو كتاب الخالق وليس كتاب المخلوقين وهو اعظم كتب الخالق التي انزلت على الخلائق…

فمن ثم وقد وصف باوصاف شبيهة بالاوصاف التي هي ذات طابع سماوي الهي كاوصاف اللا تناهي: (قُلْ لَوْ كانَ الْبَحْرُ مِداداً لِكَلِماتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِماتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَداً).

الان هذه كلمات في كتاب فالكتاب كيف عظمته وتراميه؟ بحيث فيه لا تناهي كلماته غير متناهية.

اذن كل قاعدة فيه وكل منهجة فيه توسع واصبح علما قائما براسه:

علم القران مثلا علم اسباب التنزيل علم التأويل علم المتشابه والمحكم اسيد المرتضى رحمة الله عليه وضع رسالة مستقلة في المحكم والمتشابه مع ان المحكم والمتشابه احد القواعد والمناهج الموصلة للتفسير ثم اصبح علما قائما بنفسه.

علم الناسخ والمنسوخ في القران كم هو احكام النسخ معاني النسخ هناك معاني للنسخ يذكرها اهل البيت عليهم السلام قليلا ما يتطرق إليها المفسرون حتى للخاصة اقول معاني للنسخ لا موارد للنسخ – والموارد هي وضوح المعنى الملتفت إليه لكن هناك انواع من المعاني للنسخ ذكرها اهل البيت فبحث النسخ بحث قائم براسه بحث عدد ايات القران وعدد السور وهلم جرا…

وتوسع هذا العلم إلى ما شاء الله من الحاسوب الحديث

علم الحروف المقطعة في القران الكريم علم براسه لانها تعتبر اعمدة القران الكريم هل الجانب الادبي أو الجانب اللغوي غريب القران …

من الامور المعروفة الان في علوم الادب العربي ان الذي حافظ على اللغة العربية من بين لغات البشر الاخرى حافظ على قوتها وجزالتها وعظمتها هو نفس القران الكريم فهذا الامر ليس بسهل.

كتاب كان يقرا بين انواع اللغة قبل اربعة عشر قرنا الان نقراه الان اكبر قوة بالعالم لغتها إذا تريد كتاب قبل مئتين سنة لا تقدر ان تقراه كم فارق كبير بينها وبين ذلك الكتاب أو قبل خمسين سنة أو قبل ستين سنة بينما الان اربعة عشر قرنا ومع ذلك هذا الكتاب موحِد في الافهام وفي التفهيم بين ابناء لغة معينة سواء كان هذا الكلام علمي أو لغوي في العلوم

فالقران الكريم له شان عظيم هو ترعرت عليه اللغة العربية وليس هو ترعرع على اللغة العربية بنيت عليه اللغة العربية وعلوم اللغة وعلوم الادب وليس هو بني عليها لانه بنيان وحياني الهي..

الان علوم الادب مستقاة من القران الكريم على أي حال علم مستقل قائم بنفسه بحث مفصل علوم الان لا يخفى عليكم علوم اللغة لا زالت في توسع فقه اللغة ونحت اللغة وهلم جرا …

وكلها تجد من القران ارضا خصبة للاستفادة منه النظم والقواعد…

على أي تقدير اذن قواعد علوم القران قواعد التفسير اخذت كل قاعدة كل منهج كل اصل علما قائما براسه يعني لو اراد الباحث ان يتبحر في تلك القاعدة في ذلك المنهج في ذلك الاصل التفسيري لوجد ان اطراف البحث مترامية فيه

وكما في بحوث اخرى ان البحث في المنهجية بالغ الاهمية في أي علم من العلوم فكيف بك بعلوم القران البحث في القواعد في الاسس في الاصول التي يبتني عليها العلم بحث بالغ الاهمية قبل الولوج والخوض في خضم ذلك العلم في القاعدة لانه حينئذ الساكن فيه يكون ساكن في سفينة يعلم ان البوصلة إلى اين تتجه به والامواج وهم جرا

واما البحث في أي علم لا على ضوء المنهاج أو القواعد أو الاسس أو الاصول مهما كان سوف يكون سائرا على غير بصيرة البحث في المنهجية والمنظومة امر مهم

الان ليس فقط ما مر بنا في علوم القران انظر إلى علم الرجال إذا تدقق في قواعد علم الرجال سوف تكون اكثر بصيرة في المباحث الرجالية من ان تخوض في علم الرجال هكذا

وكذلك الحال في قواعد علم الفقه وهكذا القواعد في علم التاريخ قواعد علم التاريخ العلوم الادبية قواعد العلوم الادبية وهلم جرا

فالبحث في القواعد والمنهجية امر مثمر يعطي انضباط ميزان منهجية نظام نظم انتظام تسلسل تواصل ترافد بشكل طبيعي ومنسق وانسيابي

ولذا يمكن لك ان تستعلم هذه الاهمية بطريقة اخرى وهي انه لو تعقد لديك البحث في مسالة من المسائل العلمية حاول ان تلتفت وتنظر لعل الصعوبة في المسالة وليد عن عدم وضوح قاعدة منهجية معينة هي توجب حل العقدة في تلك المسالة…

طبعا انا لا اريد ان اقول البحث في مسائل العلوم هو البحث المنهجي والبحث القواعدي والبحث الاصولي هو كل شيء … لا.

وانما هذا جانب الالمام في المواد التبحر في جمع المواد أيضاً هو شيء له اهمية وإلاّ اتقان صناعي منهجي قواعدي نظامي بلا مواد مثل الهندسة بلا مواد للبناء لا يمكن لكن كلا البعدين مهم التتبع مهم المواد مهمة الاستقراء مهم الولوج في الابواب مطابقة ابواب كل علم هذه الامور كلها مهمة هذا جانب والجانب الثاني أيضاً مهم وهو الالتفات إلى قواعد وضوابط واصول ذلك العلم.

اذن اجمالا مقدمة علم التفسير ان هناك اصول في التفسير ومناهج في التفسير وقواعد في التفسير لا بد ان تكون مرعية المهم لدينا أيضاً هو الوقوف على نتائج المفسرين وما دونوه وما بحثوه سواء المفسرون انفسهم أو علوم اخرى قدمت هذه الخدمة لعلم التفسير أو علوم اخرى كثيرة في الحقيقة تخدم خدمات كثيرة لعلم التفسير…

ولكن على أي تقدير المهم هو الوقوف على نتاج المفسرين ولابد من الوقوف عليه لكن الاهم في الوقوف عليه هو الوقوف والالتفات إلى ما اشار إليه اهل البيت ونبهوا عليه انه اصول مهمة وقواعد مهمة في التفسير…

الكثير ربما يخوض في قواعد علم التفسير مناهج علم التفسير ولكن ذلك القليل من المفسرين حتى الخاصة ذلك القليل منهم من يغور عمقا وبحثا عن الاصول والقواعد التي يشير إليها اهل البيت يعني بنحو معين خاص تختلف عن القواعد الثابتة السائدة لدى عموم المفسرين طبعا لما ينبه عليه اهل البيت له ادلته ومبرراته الكثيرة جدا التي ستاتي تباعا البحث فيها

ولكن هذا مهم طبعا الان في العصور الاخيرة بدات بحمد الله محاولات عديدة لاستكشاف تلك القواعد والاصول التي يبين اهل البيت عليهم السلام اهميتها واهمية مراعاتها في القران الكريم …

استطيع ان اقول مثلا كمحاولة الفيض الكاشاني رحمة الله عليه في تفسيره الصافي وقواعد التفسير التي ذكرها حاول جهد الامكان ان يستنبط قواعد تكون مقاومتها مع قواعد في التفسير لكتب اخرى فتجد هناك الجديد الكثير الذي افاضه الفيض الكاشاني في مقدمة تفسيره الفوارق الكبيرة بين ما ذكره الفيض الكاشاني في تفسيره الصافي مع افرض كتاب تفسير مجمع البيان أو تفسير التبيان أو مع كتب العامة افرض كتاب الكشاف للزمخشري أيضاً ذكر القواعد التفسيرية في البداية حتى كتاب اتقان العلوم للسيوطي قال علوم القران للسيوطي الذي يبحث فيه قواعد ومناهج واصول التفسير أو الزركشي أيضاً عنده كتاب في علوم القران …

على كل البحث المضمار في هذا البحث كبير لكن ما ذكره السيوطي تجد له قواعد اخرى نبه عليها واكد عليها كبداية محاولة

كذلك إذا تلاحظون مقدمة السيد هاشم البحراني في كتابه تفسير البرهان حاول ان يستنبط قواعد منهجية معينة لتفسير القران من خلال نصوص اهل البيت عليهم السلام أو الايات التي نبه عليها اهل البيت عليهم السلام دلالة على ان تلك القواعد ضرورية مرعية في تفسير القران…

أيضاً شيئا ما الحويزي في نور الثقلين ولكن لعل تفسير البرهان مقدمة وخاتمة اكثر من المرحوم الحويزي في نور الثقلين وان كان الشيخ الحويزي في الايات اكثر من تفسير البرهان وان كان تفسير البرهان اسبق منه

لكن على أي تقدير هذه محاولات يمكن ان تلاحظوها وأيضاً تستطيعون ان تلاحظوا في هذا المضمار مراة الانوار للملا شريف الفتوني وهذا الكتاب مجلد واحد والمؤلف ملا شريف الفتوني فقيه جمع بين التبحر في الفقه والتبحر في علم التفسير والتبحر في علم الحديث يعني محدث نحرير وموثق قدير وفقيه متضلع بالحمل الشايع ولعله شيخ جعفر الكبير كاشف الغطاء تتلمذ عليه هو طبعا من جبل عامل ولكنه ..

على أي حال هذا مراة الانوار له كتاب الشيء بالشيء يذكر متبحر في العقائد والكلام له عدة فنون وجملة من العلوم المعروفة ايا ما كان لديه كتاب ضياء العالمين أيضاً وهذا الكتاب ضياء العالمين ينقل عنه صاحب الغدير يقول لم يكتب في الامامة مثله وهو حجري مخطوط ربما إذا نضد يكون اثنى عشر جزء أو اكثر …

المهم في كتاب مراة الانوار أيضاً ذكر عدة مقدِّمات لعلم التفسير على ضوء ما استنبطه من بيانات منهجية وحاول ان يستكشفها ويؤلف قواعد في علم التفسير وهذا حري ان يراجع

طبعا نفس العلامة الطباطبائي رحمة الله عليه أيضاً في تفسيره الاسبق من تفسير الميزان الان طبع هذا التفسير روائي وهو قراءة بحار الانوار مرة واخرى ومدارسة استطاع ان يؤلف هذا التفسير تفسير البيان وبالحقيقة هذا تفسير البيان هو محاولة من العلامة الطباطبائي رحمة الله عليه كما يذكر بعض تلاميذه محاولة منه لاستكشاف المنهج الذي يرشد إليه اهل البيت في تفسير القران

من ثم تكلم عن الحج وتفسير البيان الف كتاب تفسير الميزان وفي الحقيقة ان تفسير الميزان هو وليد تفسير البيان الذي قام به متابعة له امتداد لتفسير البيان…

المهم العلامة في تفسير الميزان يطرح نظرية خاصة في استنباط منهج وقواعد خاصة في علم التفسير الذي في رؤيته هو منهج اهل البيت عليهم السلام …

اذن هناك عملية بحمد الله حثيثة في الوسط التفسيري عند علماء الامامية لاستكشاف واستنباط اصول وقواعد التفسير على هدي بيانات اهل البيت عليهم السلام

وطبعا هذا حملوه لانهم عدل القران وهم الثقل الثاني الذين امر بالتمسك بهما ومن ثم تحري استنباط قواعد واصول تفسير القران الكريم من منهاج اهل البيت امر مهم وفي غاية الاهمية…

اقرا لكم رواية ونتابع بيانها إلى البحث القادم ان شاء الله هذه الرواية تبين مدى اهمية استنباط منهج وقواعد واصول التفسير من اهل البيت عليهم السلام :

المعلم الالهي الاكبر بما ان القران الهي وحياني سماوي قد نصب له الله معلما سماويا وليس معما ارضيا

هذه فكرة حديث الثقلين ترجمان في لغة يفهمها اهل العصر ان القران كتاب سماوي فله معلم سماوي القران كتاب وحياني له معلم وحياني وليس معلم بشري

هذا امر اس اساس قواعد التفسير في ضوء مدرسة اهل البيت عليهم السلام وياتي الحديث حول هذا …

وصلى الله على محمد واله الطاهرين…

تابعنا